منتدى الأبداع للتصميم والاشهار
اهلا وسهلا بكم في منتدى الابداع للتصميم والاشهار منتدى متخصص في التصميم واشهار المواقع

منتدى الأبداع للتصميم والاشهار

منتدى ابداع لتصميم المواقع والمنتديات والاشهار
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  أنا الآن أتوق للجنة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصمم مبدع
مبدع الشركة
avatar

ذكر
عدد مشــــــاركـــــــاتي : 320
نقاط النشاط الإشهاري : 737
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: أنا الآن أتوق للجنة    14/7/2012, 12:03

الحمد لله الذي قصم بالموت رقاب الجبابرة و كسر به ظهور الأكاسرة و قصر به آمال القياصرة الذين لم تزل قلوبهم عن ذكر الموت نافرة حتى جاءهم الوعد الحق فأرداهم في الحافرة فنقلوا من القصور إلى القبور و من أنس العشرة إلى وحشة الوحدة و من المضجع الوثير إلى المصرع الوبيل فانظر هل وجدوا من الموت حصنا
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله محمد ابن عبد الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هكذا هي أمنيات الإنسان لا حد لها لأنها تنبع من النفس والنفس تشتهي وترغب وتهوى وتحب ولو تحقق لها كل ذلك لشاغلتها الشواغل ولأصبحت هدفاً لمتع الدنيا وزخرفها وأصبح دورها الانتظار لرغبة منتظرة وأمل آت ومن هنا أخي الكريم لابد لنا أن نحول مسار آمالنا وطموحاتنا إلى ما هو نافع لنا في الدنيا والآخرة كما قال تعالى (والباقيات الصالحات خير عند ربك ثواباً وخير أملاً)فما تمناه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم من الأمنيات التي تعزز النفس فكانت بالفعل أمنيات خير وآمال بر ورغبات رشد إن نالتها النفس البشرية شكرت وإن لم تنلها اجتهدت في نيلها ابتغاء مرضاة ثواب الله سبحانه وتعالى فهلا تمنيت أخي الكريم مثل هذه الأماني التي من نالها فقد نال التكريم والتشريف من الرب جل جلاله حين قال(قد أفلح من زكاها) فلو وقفنا وقفة أخي الكريم عند أمنيات شبابنا وفتياتنا فماذا يا ترى سوف نسمع الصنف الأول يقول أتمنى أن أكون غنية أتمنى أن أكون لاعب مميز أتمنى أن أكون مطربه لامعة أتمنى أن أكون مذيعة ممثلة وغيرها كثير من تلك الأماني التي تحقر النفس وتذللها صنف آخر يتمنى أمنيات طيبة ولكن لا يصل إليها فيغير فيسخط ويسب ويلعن ومن هنا نقول أيها الأخ الكريم أعلم إن أمر الله تعالى في تحقيق الأماني بمقدار ما فيه خير للإنسان إن آجلاً أو عاجلاً لا بمقدار ما يرجوه العبد ويطمع به فكم من مطمع أودى بصاحبه وأضر به فالواجب على العبد أن لا يتضجر ولا يحزن لعدم تحقيق الأماني التي يتمناها بل يقول الخير فيما اختاره الله فإن حصل المطلوب حمد الله وإن لم يتحقق المطلوب يحمد الله كذلك وليرجوه أن يكون صرفه خيراً له يقول عمــر بن عبد العـزيـز رضى الله عنه إن لي نفساً تواقة ما تمنت شيء إلا نالته تمنت الإمارة فنالتها وتمنت الخلافة فنالتها وأنا الآن أتوق للجنة وأرجو الله أن أنالها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
انا...
مبدع جديد
مبدع جديد
avatar

ذكر
عدد مشــــــاركـــــــاتي : 24
نقاط النشاط الإشهاري : 42
السٌّمعَة : 10

مُساهمةموضوع: رد: أنا الآن أتوق للجنة    21/7/2012, 15:57

مشكووور أخي

موضوع رائع جداا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أنا الآن أتوق للجنة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأبداع للتصميم والاشهار :: المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: